الرئيس في انتظار «الرئيس»

216824_0

144 ساعة تفصله عن عُزلة سيدخلها مجبرًا بحكم منصب تقلده، دون رغبة، بين عشية وضحاها.. كل ما يتمناه من هو في مثل موقفه أن تمر الساعات الباقية كلمح البصر، ليخرج في هدوء من الكادر ويجلس خلف الكاميرا مع الغالبية، متابعًا مثل غيره، المشهد عن بُعد.

6 أيام فقط تفصل عدلي منصور، رئيس الجمهورية المؤقت، عن الخروج من باب قصر الاتحادية الرئيسي لآخر مرّة، رافعًا إحدى يديه لضباط الحرس الجمهوري، لتنتهي لياليه القصيرة الطويلة داخل قصر رئاسة الجمهورية.

حين انقضى ليل 3 يوليو 2013، حين أعلن الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، في حضور رموز سياسية ووطنية، عزل الرئيس السابق محمد مرسي، خرج عدلي منصور في صباح اليوم التالي ليحلف اليمين الدستورية كرئيس للجمهورية بمقر المحكمة الدستورية العليا، بعد دقائق قليلة من حلفه اليمين كرئيس للمحكمة ذاتها.

عدلي منصور المولود في 23 ديسمبر عام 1945، والحاصل على ليسانس الحقوق عام 1967 من جامعة القاهرة، ودبلوم الدراسات العليا في القانون العام، ودبلوم الدراسات العليا في العلوم الإدارية من الجامعة نفسها عام 1970، أصبح متحكمًا في السلطة القضائية كرئيس للمحكمة الدستورية العليا، وفي السلطة التشريعية لحل مجلس الشورى، وفي السلطة التنفيذية كرئيس للجمهورية.

أصدر عدلي منصور قراراً جمهورياً بتشكيل لجنة خبراء من 10 قانونيين بهدف تعديل الدستور بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي، كما أصدر قراراً جمهورياً بتغيير يمين الطاعة الذي يؤديه أفراد القوات المسلحة، بعد أن استبعد عبارة «أن أكون مخلصا لرئيس الجمهورية».

في 26 فبراير، 2014، أصدر «منصور» قراراً جمهورياً يشترط موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة على تعيين وزير الدفاع، وأن يكون هذا التعيين لفترتين رئاسيتين كاملتين، وفي 18 مايو 2014 أصدر قرارًا برفع قيمة راتب الرئيس من 12 ألف جنيه إلى 21 ألف جنيه ومثل ذلك لبدل التمثيل، ما يجعل مخصصات الرئيس 42 ألف جنيه شهريًا؛ على أن تطبق هذه الزيادة على الرئيس الجديد، الذي سيأتي من بعده.

في 6 يونيو المقبل يخرج عدلي منصور، مودعا الرئاسة وأيامها.. سيخرج من القصر إلى مكان ما، لكنه على الأرجح، حتى الآن، لن يكون السجن، مثل سابقَيْه مبارك ومرسي.

المصدر: المصري اليوم

اهتمي بجمالك

  • item-thumbnail

    11 صفة لتصبح «مهنيًا» في عملك

    كلنا نسأل ماذا أفعل لأكون أكثر مهنية من غيري في العمل ؟ في مقالها على موقع About ، تقول «داون روزنبرغ مكاي» المتخصصة في التخطيط الوظيفي، إن المهنية تع...