تمارين للعين.. تقوي حاسة البصر

technology1.776473

الكثير من الرياضيين بحاجة إلى حاسة بصر ممتازة لكي يرتقوا بأدائهم، والآن يقوم الكثير منهم بإضافة المزيد إلى نظام تمارينهم.. ألا وهو تدريب النظر! وهذا المبدأ موجود منذ سنوات، لكن الدراسات لمحت أخيرا إلى أن الأسلوب هذا قد يؤدي مهمته فعلا، أي قد يكون من الممكن تدريب نفسك على الرؤية بشكل أفضل، من دون اللجوء إلى النظارات، أو العمليات الجراحية.
* تدريب النظر

* «التدريب على النظر موجود منذ أمد بعيد»، وفقا إلى مارك بلومينكرانز، أستاذ جراحة العيون في كلية الطب بجامعة ستانفورد، الذي أضاف، «لقد لقي هذا الأمر عناية أكثر في الآونة الأخيرة بفضل اهتمام المعالجين النفسيين، وعلماء النظر والأعصاب، وإخصائيي العيون».

وتدريب النظر (vision training) له علاقة ضئيلة فعلا مع تحسين نظر العين، فالأسلوب هنا هو عبارة عن شكل من التعليم والتدريب في الإدراك الحسي الرامي إلى تحسين القدرة على معالجة ما تراه. والفكرة هنا هي أنه عن طريق تنشيط الخلايا العصبية الحسية الخاصة بالنظر بشكل مستمر، فإن قدرتها تزداد في إرسال إشارات كهربائية من خلية إلى أخرى عبر خلايا الاشتباك العصبي المتصلة بعضها ببعض.

وعندما لا تستخدم الخلايا العصبية عبر الزمن، تضعف عمليات الإرسال هذه «فالخلايا العصبية الحسية تشبه العضلات، فإذا لم تستخدم، تفقدها»، وفقا إلى بيرنارد سابيل عالم الأعصاب في جامعة «أوتو فون غويريك» في ماغدبيرغ في ألمانيا، الذي درس اللدونة والليونة في الدماغ «وهذا الأمر ينطبق على كل من الرياضيين وفاقدي النظر جزئيا».

* خطوات التدريب

* وقد ينطوي التدريب على النظر على استراتيجيات بسيطة، ومثال على ذلك التركيز بالتعاقب على حبات الخرز المعقدة على مراحل على طول الخيط، عندما يجري الإمساك بأحد طرفيه عند رأس الأنف، وهذا ما يساعد على تجميع النظر، والتركيز على القريب والبعيد معا.

وتصنع شركات مثل «داينافيجن» و«فيجن كوش» لوحات ضوئية من شأنها تقوية وتعزيز الرؤية المحيطية، عن طريق جعل مستخدميها يمارسون ما يشبه أحد الألعاب التي تتطلب الضرب على المصابيح الضوئية التي تضيء وتنطفئ، بينما يجري تركيز النظر مستقيما إلى الأمام، مما يعني أن تدريب النظر يتطلب ما يكون قريبا من لعبة الرماية على الأهداف التي تصبح صعبة التمييز تدريجيا.

وأظهرت دراسة من قبل فريق من علماء النفس جرى نشرها في فبراير (شباط) الماضي في مجلة «كارنت بيولوجي»، أن لاعبي البيسبول في جامعة كاليفورنيا في ريفرسايد تمكنوا من تحسين قراءة الخرائط التي تفحص النظر بنسبة 30 في المائة، فضلا عن تحسين مستوى لعبهم بعدما أتموا أكثر من عشرين جلسة تدريبية دامت كل منها أكثر من 25 دقيقة في استخدام برنامج كومبيوتري. أما اللاعبون الذين لم يتلقوا أي تدريب، فلم يظهروا أي تحسن مشابه.

وأظهرت دراسة استهدفت فريق البيسبول لجامعة سنسناتي تحسنا ملحوظا في ممارسة هذه اللعبة في أعقاب ستة أسابيع من التدريب المتنوع للنظر. فقد ارتفع مستوى اللعب 34 نقطة من الفصل السابق متفوقا على الفرق الأخرى. وتناقصت الأخطاء بنسبة 15 في المائة، بينما ازداد تحسن أداء التعاون بين اللاعبين في الملعب بنسبة ثمانية في المائة.

وفي دراسات سابقة وجد أن تدريب النظر قد عزز الأداء لدى لاعبي كرة الطاولة والغولف والهوكي. لكن حجم العينات بصورة عامة كان صغيرا، والمتغيرات كان من الصعب التحكم بها أيضا.

* تمارين بالكومبيوتر

* ومع ذلك قامت دراسات أخرى على عقود من العمل على ضحايا السكتات الدماغية، وإصابات الرأس، والغلوكوما الذين تحسن نظرهم مع التدريب.

وأظهر آخر بحوث سابيل المنشورة في عدد فبراير (شباط) من نشرة «جاما» لطب العيون، أن تدريب النظر المعتمد على الكومبيوتر قد حسن من حالة مرضى الغلوكوما الذين يعانون قصورا في الرؤية المحيطية بنسبة 19 في المائة.

و«النظر شأنه شأن النظم الحسية ألأخرى يمكن تحسينه عن طريق التمارين»، وفقا إلى سابيل الذي قال، إن «التحسن يحصل ليس في بصريات العين، بل في مراكز المعالجة المركزية للدماغ».

ويشك بلومينكرانز من جامعة «ستانفورد» وغيره من خبراء النظر في أنه لكي ينبغي أن يكون التدريب على النظر ناجحا، ينبغي «تفصيله» حسب احتياجات كل فرد، مثل التدريب الرياضي.

«ويتوقع حصول قليل من عدم الراحة»، تماما مثل بذل الجهد لدى رفع الأثقال، كما يقول إل وايل، مدير قسم رياضة النظر في أكاديمية سلاح الجو الأميركي في كولورادو سبرينغس، الذي كان من أكثر المتحمسين لتدريب النظر، والذي نجح إضافة إلى تحسين أداء الرياضيين، في مساعدة طلاب الأكاديمية على تجاوز اختبارات النظر الخاصة بالطيارين بعد فشلهم فيها.

وثمة فرق رياضية أخرى في الولايات المتحدة تجري حاليا تمارين على النظر. فقد ذكر شون وندل، رئيس مدربي فريق «بايسرس» التابع لـ«إن بي إيه»، أنه يستخدم جهاز «داينافيجن» لتحسين قدرات النظر للاعبيه، فضلا عن تقييم قدرات النظر لدى من يختارونهم من اللاعبين المحتملين الجدد. ويخبره اللاعبون الحاليون في الفريق بأنه جعل أنظارهم أكثر حدة».

المصدر: الشرق الأوسط

اهتمي بجمالك

  • item-thumbnail

    11 صفة لتصبح «مهنيًا» في عملك

    كلنا نسأل ماذا أفعل لأكون أكثر مهنية من غيري في العمل ؟ في مقالها على موقع About ، تقول «داون روزنبرغ مكاي» المتخصصة في التخطيط الوظيفي، إن المهنية تع...