الإفتاء ترد على حكم قضاء الصوم عن الميت

44730_1

هل يجوز قضاء الصوم عن الميت؟

تقول دار الإفتاء المصرية: إذا أفطر الصائم بعذرٍ واستمر العذر إلى الموت فقد اتّفق الفقهاء على أنّه لا يصام عنه ولا فدية عليه؛ لعدم تقصيره، ولا يلحقه إثم؛ لأنّه فرض لم يتمكّن من فعله إلى الموت فسقط حكمه، أمّا إذا زال العذر وتمكن من القضاء ولكنه لم يقض حتّى مات فاختلف فيها الفقهاء

فالجمهور من الحنفية والمالكية والجديد من مذهب الشافعية وهو المذهب عند الحنابلة يرون أنه لا يصام عنه بعد مماته بل يطعم عنه عن كل يوم مدٌّ؛ لأنّ الصوم لا تدخله النّيابة فى الحياة فكذلك بعد الوفاة كالصّلاة.

وذهب أصحاب الحديث وجماعة من السلف كطاوس والحسن البصرى والزهرى وقتادة وأبو ثور، والإمام الشافعى إلى أنّه يجوز لوليّه أن يصوم عنه وتبرأ به ذمّة الميّت، ولا يلزم الولى الصّومُ بل هو إلى اختياره وإن كان لا يقدر على الإطعام، رواه البخارى ومسلم من حديث عائشة رضى الله عنها عن النبى “ص” ( من مات وعليه صيام، صام عنه وليه) والمراد بالولى الذى له أن يصوم عن الميت: القريب مطلَقًا، ويجوز للأجنبى عن الميت أن يصوم عنه بإذن وليه.

اهتمي بجمالك

  • item-thumbnail

    11 صفة لتصبح «مهنيًا» في عملك

    كلنا نسأل ماذا أفعل لأكون أكثر مهنية من غيري في العمل ؟ في مقالها على موقع About ، تقول «داون روزنبرغ مكاي» المتخصصة في التخطيط الوظيفي، إن المهنية تع...