اليوم العالميّ لأمن الإنترنت، ماذا تعرف عنه؟

logo-sid-2012-1024x576

هل يذكّرك يوم 11 فبراير بشيء ما يلامس حياتك اليومية؟ لا علاقة للأمر بعيد الحبّ (الفالنتاين) الذي يصادف بعد أيام قليلة، لكنه يتعلق بشيء آخر لا يمكننا العيش بدونه بعد اليوم. إنه اليوم العالميّ لأمن الإنترنت فما الذي يحصل في هذا اليوم بالضبط؟

أكثر من 100 دولة حول العالم لديها ما تفعله في هذا اليوم من كلّ عام فأمن الإنترنت قضيّة هامة  كما هو أمن المدن، في ظلّ الهجمات والاختراقات وانتشار الجريمة الالكترونية. ستتركّز الجهود في هذا اليوم نحو تشجيع الاستخدام الواعي للشبكة العنكبوتية والأجهزة الذكية من خلال نشر النصائح والمبادرات التي ستساعد المستخدمين، خاصّة الشباب والمراهقين منهم،على استخدام الإنترنت بشكل أكثر أماناً.

في هذا اليوم المئات من ورش العمل ستنطلق في الصباح وستستمر إلى المساء لنشر المزيد من المعلومات حول برتوكولات الإنترنت الآمنة بالإضافة إلى أفضل السلوكيات الواجب اتباعها للإبحار في هذا الفضاء الالكترونيّ بشكل آمن خاصّة عندما يتعلق الأمر بوسائل التواصل الاجتماعيّ.

تحت عنوان “لنخلق معًا بيئة إنترنت أفضل”، سيناقش المنظّمون في هذا اليوم أيضاً المسؤولية الملقاة على عاتق كلّ مستخدم للوصول إلى بيئة افتراضية سليمة تحمينا من القرصنة والاختراق. أما عربياً فستقوم العديد من المنظمات والجهات الحكومية في العديد من البلدان بإحياء فعاليات هذا اليوم لنشر المزيد من الوعي والثقافة حول أمن مجتمع الإنترنت.

مؤسسة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي لمجلس التعاون الخليجي (ICDL) تأخذ الأمر على عاتقها في دول الخليج العربية وتسعى لإقامة العديد من ورش العمل وتوزيع الكتيبات وتقديم الإرشادات لخلق سلوك يساهم في تعزيز بيئة افتراضية أكثر أماناً على شبكة الإنترنت.

إنها مبادرة رائعة بنظرنا لأنها تهدف في المقام الأول إلى تكوين الوعي المجتمعيّ نحو هذه القضية الهامة وهو ما سينشئ أجيالاً أكثر خبرة ومعرفة بما عليها فعله لإنترنت أكثر أمناً في المستقبل.

اهتمي بجمالك

  • item-thumbnail

    11 صفة لتصبح «مهنيًا» في عملك

    كلنا نسأل ماذا أفعل لأكون أكثر مهنية من غيري في العمل ؟ في مقالها على موقع About ، تقول «داون روزنبرغ مكاي» المتخصصة في التخطيط الوظيفي، إن المهنية تع...